تسجيل الدخول

أوبرا (السائرة أثناء النوم) في دار الأوبرا السلطانيّة تحكي قصة الجميلة "أمينا" التي توشك على الزواج من "إلفينو" صاحب الأملاك الثري، لكنه يشعر بالغيرة، ويهجرها عندما تسير أثناء نومها

الخميس 18 يناير 2018

في أوّل عرض أوبرالي لها في العام الجديد 2018م ، تستضيف دار الأوبرا السلطانية مسقط أوبرا "السائرة أثناء النوم" للموسيقار الإيطالي ڤنتشنتسو بليني المولود في 3نوفمبر1801، وتوفّي في 23سبتمبر1835، وكان في قمّة عطائه، وشبابه، لكنّه رغم قصر حياته، ترك العديد من الأوبرات كان أوّلها (أديلسون وسالفيني) الذي عرض في عام1825م، وسرعان ما لمع اسمه، فأوكل له كتابة اوبرا لدار اوبرا سان كارلو المرموق في نابولي، ونال تفويضا آخر لاوبرا أكبر، وهي (لاسكالا )في ميلان  تلا هذا النجاح نجاح آخر في باريس، وإيطاليا التي كتب أوبرا (السائرة أثناء النوم)، وأنهاها عام 1831، وحين عُرضت نالت نجاحا كبيرا، فشكّلت علامة فارقة في سجل أعماله الموسيقيّة الخالدة، إذ أنّ موسيقاه حوّلت الحبكة البسيطة إلى قصّة مؤثّرة مؤثرة بفضل عبقريّته.

 وتحكي أوبرا "السائرة أثناء النوم" قصة الجميلة التي تسير أثناء النوم "أمينا" التي توشك على الزواج من (إلفينو) وهو صاحب أملاك ثري، لكنه يشعر بالغيرة ويهجرها عندما تسير أثناء نومها إلى غرفة (الكونت رودولفو)، وهو لورد وسيم عاد مؤخرا من الخارج. فينتهي بها الأمر دون إدراك في فراش رودلفو. بعد ذلك يوافق (إليفينو) على الزواج من ليزا، لكن (رودلوفو) يحاول شرح الخطأ. الجميع يسخر منه، ولا يصدق روايته لكن أثناء هذا، يرون (أمينا) تمشي فوق سقف طاحونة. ويتّأثّر "إلفينو" بشدة عندما يسمعها تغنّي برقة وتعبّر عن مقدار حبها له، فيرجع عن رأيه، ويقرر الزواج منها.

هذا الإنتاج المذهل الذي أخرجه الأرجنتيني العظيم أوجو دي آنا، يضم كوكبة من المطربين البارعين في تقديم عروض البل كانتو. على رأسهم السوبرانو روسا فيولا التي ستقف لأول مرة على خشبة مسرح دار الأوبرا السلطانيّة مسقط مؤدّية دور (أمينا)، فيما يؤدّي دور "إلفينو" التينور الحاصل على الجوائز أنطونينو سيراكيوز، ويغني نيكولا أوليفييري المعروف بصوته الباص الجميل دور "الكونت رودولفو". يقود أوركسترا "أرينا دي فيرونا" المايسترو أنطونيللو أليماندي.

تقدّم دار الأوبرا السلطانية مسقط هذا العرض يومي الخميس، والسبت الموافقين 18، و20 يناير في تمام الساعة 7:00 مساء.